طرق عمل الموازنات للشركات

تم النشر بواسطة اكفليكس
تاريخ النشر 2019 December 25

طرق عمل الموازنات العامة للشركات

سوف نستعرض فى هذا المقال طرق ومنهجيات الموازنات للشركات وموازنة المشروع: وهذه الموازنة  تتكون من كل التكاليف والإيرادات التى يمكن ربطها بمشروع معين ويسهل تتبع نتائجها بشكل مستقل عن موازنة الشركة ويجب ان تتوافق موازنة المشروع الجزئيه مع الموازنة العامة للشركة وطبعا هذا المشروع يستخدم جميع الموارد الموجودة في الأقسام بالشركة زى قسم التسويق والمحاسبة المالية والانتاج والموارد البشرية.


الموازنة الصفرية budgeting zero based

دى معناها انه فى كل فترة دورية يتم مراجعة جميع بنود الموازنة (من الصفر يعنى ) ولا تستند الى اى بيانات فى الفترات السابقة بمعنى أن الشركة كانها تبدا نشاطه من البدايه وبالتالي فإن كل النفقات لابد أن توضح أسبابها بعض النظرعما اذا كانت موجوده فى فترات السابقة

ويجب كل مدير إدارة أن يقوم بتعديل الموازنة الداخلية الخاصة بإدارته في كل دورة من دورات الموازنة والهدف الأساسي هو تشجيع المديرين على مراجعة النظر بشكل دورى فى نظام  التكاليف و ايضا استخدام الأساليب الناجحة التي تضمن لنا تحقيق متطلبات المؤسسة بأقل تكلفة.

وفى نظام الموازنات الصفرية  يبدا اعدادها بتحديد الأنشطة  النشيطة والأكثر تأثيرا على نشاط  الشركة ولابد من تحديد أهداف كل وحدة بالشركة ودوره عمليات التشغيل و تكاليف كل نشاط على حده والبدائل المتاحة

ولابد أيضا من تقييم مستويات الأنشطة وأن يكون هناك معايير الأداء والعمل وتصنيف الأنشطة وفقا لأهمية كل نشاط

والموازنه الصفري تحتاج مجهود كبير ووقت طويل بجانب التكلفه العاليه وايضا فكره تجاهل الفترات السابقة وعدم استخدام بياناتها لايعتبر مفيد عند إعداد الموازنة.


الموازنة الدائمة 

تقوم على  فكرة تعديل الموازنة بشكل دورى وفكرتها الأساسية مثلا انه موازنة الشركة لمدة سنة مقسمة إلى عدد 4 كل ربع لمده 3 شهور والربع الأول مثلا انتهى وتم تقييم الربع الاول ومعرفه الانحرافات التى تمت واسبابها وتقوم إدارة الموازنة بعمل تمديد للموازنة بإضافة الربع الأول من السنه التاليه وتكون ارقامها مبنية على أساس الربع الاول للعام الحالى الذى تم تقييم الفرق بين أرقام الموازنة والأرقام الفعلية و معرفة الانحرافات ونفس الكلام لما ينتهي الربع الثاني من العام الحالى ويتم تقيم الفرق بين الفعلي والتقديري يتم اضافه ربع جديد للموازنة وهو الربع الثانى فى العام القادم وهكذا ونفس الكلام لو الموازنات بتتعمل على أساس شهري.

وميزة هذه الطريقة فى إعداد الموازنات أنها تعكس الأحداث والظروف الاقتصادية في البلد وايضا الأحوال الاقتصادية وتجعل الموازنات مرنه لاى تغيير.


الموازنة  التقليدية 

هى طريقة من طرق عمل الموازنات وفكرتها انها تستند إلى البيانات التاريخية بحيث انه موازنة الفترة القادمة تستند الى بيانات من الفترة السابقة ويتم عمل تعديلات عليها بناء على توقعات الشركة للفترة القادم من حيث اقتصاد الدولة أو التضخم أو الانكماش الاقتصادي وسوق الصناعة بمعنى انها تبدأ بموازنة العام السابق مع مراعاة التغييرات في موازنة المبيعات وعناصر الموازنات الاخرى.

ومن اهم مميزاتها انها تتطلب جهد ادرى أقل من المديرين بخصوص تقديرات أرقام الموازنة عكس طريقة الموازنة الصفرية التي تفرض على المديرين تحليل كل رقم فى الموازنة  كأنها موازنة لشركة جديدة ومن أهم عيوبها انه تقوم على أسس نظرية مثل زيادة حجم البنود مما قد يجعل المديرين يعملوا على زيادة الإيرادات المقدرة في الموازنة بشكل بسيط على الرغم من انه ممكن تكون فيه المقدرة على عمل زياده أفضل في المبيعات نتيجة لنمو الاقتصاد أوان المديرين يعملوا على زيادة النفقات والتكاليف بشكل أكبر على الرغم من أنه من الممكن انه يكون قدره على التحكم في التكاليف لو تمت إدارتها بشكل جيد.


الموازنة على أساس الأنشطة  

ده نوع من أنواع الموازنات على أساس الأنشطة ويقوم على فكرة التركيز الأكبرعلى فكرة توزيع التكاليف الصناعية الغير مباشرة

على أساس الأنشطة ومن المعلوم انه نظام إعداد الموازنات التقليدية يقوم على فكرة تجميع التكاليف الغير مباشره في مجمع تكلفة واحد وبعد ذلك توزيع التكاليف الغير مباشره على المنتجات على أساس مثل حجم الانتاج او ساعات الاله ولكن نظام الموازنات على أساس الأنشطة يقوم على فكرة تحديد الأنشطة التى تتسبب فى التكاليف الصناعية الغير مباشرة وإنشاء مجمع تكلفة لكل نشاط على حده لكي تكون هناك موازنة ناجحة على أساس الأنشطة لابد من اختيار مسبب تكاليف لكل مجتمع له علاقة مباشرة  مع مستوى النشاط

وميزة هذه الطريقة أنها تعطي بيانات تفصيلية فيما يتعلق بالتكاليف الغير مباشره وكيفية التحكم بها وضبطها  بالمقارنة طريقة اعداد الموازنات وفقا للأساس التقليدى.

يمكنك ان تطلع على ماهى وظائف وخصائص الموازنات


طرق التنبؤ بالموازنات 

يعتمد التقديرات على التنبؤ بالموازنات على مجموعة من الأساليب الكمية ومن أهمها أسلوب السلاسل الزمنية وهو عباره عن مجموعه من البيانات التاريخيه التى توضح المتغيرات التى تحدث خلال فترات زمنية وهناك بعض التغيرات التى يجب مراعتها زى التغيرات الموسمية وهي تغيرات تتكرر بانتظام خلال فترة زمنية معينة وممكن تكون ربع سنويه او شهريه بالطلب مثلا على الكهرباء يتزايد فى الصيف اومثلا مواد البناء يزيد الطلب عليها فى الصيف مثلا وهكذا.

هناك ثلاث طرق رئيسية يتم البدء بها عند إعداد تقديرات الموازنة

1- التنبوء بالمبيعات

2- التنبوء بالطاقة الإنتاجية

3- التنبؤ بالربحية

والتنبؤ بالمبيعات يعتبر من الطرق الشائعة عند الكثير من الشركات على اعتبار انه الشركات تقدر كمية المبيعات اولا وبعد ذلك تبنى عليها خطط الانتاج  والمخازن والمشتريات وخلافه

ولك مع الأخذ فى الاعتبار قدر الطاقة الإنتاجية للشركة وقدرتها على تحقيق طلبات إدارة البيع فى الاوقات وبالكميات المناسبة

مما يعنى أنه موازنة المبيعات هي الحجر الأساس في إعداد باقى الموازنات

تعرف على ماهى مراحل عملية إعداد الموازنة العامة للشركات 


أنواع  الموازنات 

اولا  موازنات التشغيل  -  ثانيا الموازنات النقدية -  ثالثا الموازنة الراسمالية


اولا موازنات التشغيل

وتنقسم إلى مجموعة من الموازنات

1- موازنة المبيعات

2- موازنة مخزون الانتاج التام اخر المدة

3- موازنة الإنتاج

4- موازنة الاحتياجات من المواد الخام

5- موازنة المشتريات من الخامات

6- موازنة الأجور المباشرة

7- موازنة التكاليف الصناعية الغير مباشرة المتغيرة

8- موازنة التكاليف الصناعية الغير مباشرة الثابتة

9- موازنة  تكلفة المبيعات

10- موازنة  المصروفات الإدارية والعمومية

11- موازنة المصروفات التسويقية والبيعية

12- موازنة المصروفات التمويلية

13- قائمة الدخل التقديرية
 

ثانيا الموازنات  المالية

1- موازنة المدفوعات النقدية

2- موازنة التحصيلات النقدية

3- الموازنة  النقدية

4- قائمة المركز المالي التقديري

5- قائمة التدفقات النقدية التقديرية


ثالثا الموازنة الراسمالية 

1- الموازنة الخاصة بتخطيط وشراء الآلات والمعدات (الاصول طويلة الاجل)

انواع الموازنات حسب النشاط 

الموازنة الساكنة

الموازنة المرنة


طلب عرض سعر
أضف تعليقاً